الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020

لقاء الضامن

 

لقاء الضامن



من سعد حظي تعثرت به وبمجموعة المحبة والسلام التي جمعها، وقطف أشخاص رائعين أختارهم بعناية..

كيف لا وهو الفنان الغني عن التعريف:

 عبدالعظيم الضامن الذي حاز على جائزة التطوع السعودية لعام 2018، وهو فنان تشكيلي وكاتب معروف في الشأن الثقافي، مهتم بالتراث وقام بمبادرة  شتاء تاروت تلك المدينة التي تستيقظ الآن بدلال وتكشف أسرارها رويد رويدا للجميع على استحياء..

كما قام السيد عبدالعظيم الضامن بعمل لوحة المحبة والسلام والتي تعتبر أطول لوحة في العالم حيث اشترك فيها الكثير من الفنانين والمشاهير لتعزيز قيمة المحبة ونبذ الأنا المتضخمة، ومن محبته واتساع قلبه أسس جمعية المحبة والسلام لتنمية الطفل و أسس مبادرة ألوان الأمل لعلاج مرضى السرطان.

كما كان عضوا محكما في أكثر من مسابقة فنية، وأقام معارض كثيرة داخل وخارج المملكة، وإن بدأت بذكر مناقبه فلا أعرف من أين البداية وإلى أين المنتهى...

 فالسيد الضامن مدير ملتقى إبداع الثقافي ومدير مركز موهبة لرعاية الأطفال الموهوبين، ومؤسس جائزة إبداع للشباب، كم قام بتدريب وتخريج أكثر من ألف موهبة فنية...

في تلك الجمعة السعيدة عقدت أولى أمسياتي الجميلة التي جمعتني بفريق المحبة والسلام في جلسة من الأنس والسمر.

" في كل فن صلة نسب" كما يقال فالفن لا يتجزأ بل يتواصل ويتناسل

ويجذب بعضه بعضا...

لذا كان من الطبيعي أن نرى في مجتمع المحبة والسلام الكاتب الفذ، والشاعر الحساس، صائد اللقطات البارع، وصائن عهد الأباء والأجداد المحافط على تراث نظنه اندثر لولا وجود الحماة، وصائغ الحرف الماهر، والكثير مما لا يتسع المقام لذكرهم.

سعدت بالدعوة الكريمة المقدمة لي من أعضاء فريق المحبة والسلام لزيارة بلدانهم الجميلة، وإنه لشرف لي تلبية دعواتكم الراقية.

هذه المدونة ستكون قاصرة عن وصف فرحتي بلقاء كبار عملاقة في نفوسهم، يحلقون بأرواحهم في فضاء المحبة الرحب.

دمتم بخير دوماً...

سمراء النيل(د. سلمى النور )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق