السبت، 30 مايو 2020

مقدمة الضمير النائم


مقدمة الضمير للمدونة


 في زمن مضى لم يكن لهم الحق في العيش عند البعض، لا لذنب اقترفوه إلا سود سحنتهم فهم عبيد لراحة أسيادهم....
أبطال الرواية عاشوا في تلك الحقبة الزمنية التي كان يسودها الاستعمار - تجارة الرقيق-  لقد نشؤوا في مجتمع يسوده التمييز العنصري...
أم الحياة ورغد العيش فهو حق مستأثر عند الطبقة العليا في المجتمع
فهم يملكون المال والعبيد، ويمارسون الاضطهاد والظلم فهم في حماية القانون، ذلك القانون الذي يؤيد البيض ويساندهم....
ذلك الظلم الذي لا يخفى على أي عاقل.
 بدأت تجارة الرقيق بين أفريقيا والبرتغال عام واحد وأربعين وأربعمئة وألف(1441م)، وقد شارك الكثيرين في هذه التجارة حتى الأمير هنري الملاح ( 1394- 1460)، كما كانت بعثات التبشير متورطة في أخس تجارة عرفتها البشرية.
لقد أساؤوا كثيرا باسم الرب حتى أن البابا يوجيناس الرابع قد أعلن رعايته لحملات الاستعباد التي يقوم بها الملك هنري كانت بين عامي (1450- 1460).
 وشارك البابا نيكولا الخامس وكالكاتاس الثالث في عقد صفقة لاستعباد وجلب الرقيق.
 لنتقل معا لنوضح بعض دلالات الأسماء الأفريقية التي ورد ذكرها في الرواية:
                           بامبو جون: والد انجيليا.
                           أدهيامبو:  والدة انجيليا.
                           أبيدون: عبد آبق.
                           دوميزا:  شقيق انجيليا
                           السيدة إيكوكو: خادمة السيد نيكولاس.
                           شارلينو: بطل القصة.
                           انجيليا: بطلة القصة.

 أتمنى أن تستمتعوا بالقراءة...
 دمتم بخير....
 سمراء النيل (د.سلمى النور)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق