الخميس، 5 ديسمبر 2019

يوم واحد


يوم واحد

يلزمك بين الفنية والأخرى أن تستعد ليوم واحد...
 يوم واحد فقط تقوم فيه بما يسعدك حقاً...
أن تختفى فيه عن عالمك الذي تعرفه وتخوض فيه مغامرات كثيراً ما حملت بها...
أن تركع لنفسك وتسجد لآلهك وتحضن ذاتك.....
أن تركض فيه حراً من كل قيودك ولو ليوم واحد....
تخرج إلى البراري، تتسلق جبلا قيل لك كثيراً أنك كبُرت على صعوده مجدداً....
أو تسترخي بين أيدي خبير مساج وعلى ضوء الشموع الخافتة تغمض عينيك مستنشقاً روائح زيوته العطرية...
أو تذهب للشاطئ حيث لا أحد هناك ليضحك عليك حين تود ممارسة اليوجا...
أو تذهب لحديقة وتجثو لتشم رائحة الأزهار بلا خجل... فلا عيب في أن تنحي للورد الأنيق...
أو تتحسس بيدك حبات الرمال، حدّق بها جيداً ولاحظ امتزاج الألوان واختلافها...
قُد سيارتك خارج مدينتك ثم أطفأها وأخرج، انظر للعالم الآن لترى الأجواء واستشعر صمت المكان...
أجلس على أمك الأرض الحنون وداعب السماء بالأشعار...
 استمع للرياح حاول فهمها وحادثها فهي ملّت من السفر وحدها عبر الدهور...
هناك الكثير الكثير لتفعله وتعبر لنفسك عن حبّك لها وامتنانك لمرافقتها لك طوال عمرك...
الأهم من هذا كله في ذاك اليوم الواحد( يوم محبة الروح) دع هاتفك في المنزل... أنساااه أو تناساااه إن لزم الأمر، خذ ساعة يدك تلك المهجورة منذ زمن في أحد أدراج البيت رغم إخلاصها لك وعملها الدؤوب الذي لا يتوقف ، كافأها في يومك واحملها وأعتذر لها ثم ارتديها وضع هاتفك مكانها ليحس بمعاناتها فقط ليوم واحد...
أخرج لتلهو فمازال بداخلك طفل يرنو...
ولو ليوم واحد...
دمتم بخير...
سمراء النيل (د. سلمى النور )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق