الجمعة، 27 ديسمبر 2019

التجربة الإمارتية الفنية


التجربة الإماراتية الفنية

 حازت منصة التجربة الفنية على جائزة إيمي العالمية حين تم إطلاقها للمرة الأولى في هولندا، ثم تبعتها الصين، وجنوب أفريقيا، وحالياً دولة الإمارات.
التجربة الفنية الإماراتية هي إحدى مبادرات مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وهو مشروع متعدد المنصات، يسعى لإطلاق أول فيلم إماراتي عربي من "صُنع ومُشاركة الجمهور". 
يهدف هذا المشروع إلى رعاية المواهب الإماراتية والعربية المقيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في مختلف مجالات الإنتاج السينمائي والتلفزيوني، وتطوير البنية التحتية لصناعة السينما المحلية. 
ويستند هذا المشروع في جوهره على "الجمهور" الذي يقوم بكتابة نص الفيلم الذي يُطلقه ويشرف عليه "الفريق المُلهِم" المكون من صانعي الأفلام الموهوبين، الذين يقومون كذلك بتصوير النص النهائي للفيلم بشكل احترافي وعرضه في دور السينما في ختام المشروع.
أسدلت مدينة الشارقة للإعلام الستار على مشروعها الرائد والأول من نوعه «التجربة الفنية الإماراتية»، أول من أمس، ضمن حفل توزيع الجوائز على الفائزين الذين بلغ عددهم 13 فائزاً في فئات متنوعة، بإجمالي جوائز وصلت قيمتها إلى 200 ألف درهم.
حضر الحفل الذي أقيم في قاعة المدينة الجامعية بإمارة الشارقة، الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، والدكتور خالد المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام «شمس»، وطارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة، وحسن المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام، وشهاب الحمادي، مدير مدينة الشارقة للإعلام، ولفيف من كبار المسؤولين والنجوم والفنانين.
واستطاع فريق «LB» أن يحصد الجائزة الذهبية عن «أفضل فيلم» صنعته مواهب الفريق، بينما فاز فيلم فريق شغف بالجائزة الفضية، وكانت البرونزية من نصيب فريق شمس الشرقية.
سعدت بحضور الحفل حيث التقيت بالسيد الكاتب والممثل حبيب عزيز والسيد الشاعر والموسيقار: رجب سيد
كان المكان والتنظيم رائعين وكذلك الأجواء التنافسية وإعلان النتيجة...
بدا الجميع سعداء جداً فقد بذل الكل جهدا على مدار العام ليصلوا لختام السنة وحفل التكريم... هنيئا للفريق الفائز وجميع الفائزين...
كانت أمسية مميزة ممتنة للسيد حبيب عزيز لدعوتي ...  
دمتم بخير....
سمراء النيل (د. سلمى النور)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق